الاثنين، فبراير 11، 2013

انها تعز ثانيةً ! وثورةٌ ايضاً !!

ردود الأفعال: 

عزالدين سعيد الاصبحي
صورة للمدينة الحالمة (تعز) .. والكاميرا مسلطة على قلعة القاهرة .. ونافذة إلى بعض أحياء المدينة

اليوم ما كان لي إلأ ان اكون في تعز .. انه 11 فبراير موعدنا مع الثورة وامالها وجراحاتها وتطلعاتها التي تبقينا احياء متشبثين بالامل الذي لا شفاء منه. 

**
لا يمكنني ان اتخيل نفسي خارج تعز في هذه اللحظة ! لحظة انعتاق مدينة من كابوس الخوف واطلاق صرخة الثورة - نعم انها ثورة لم تكتمل لكن سهمها انطلق ولابد ان يصل الى هدفه ! 
انا في تعز ثانية في مدينة تختصر في تاريخها الوطن وقليلة تلك المدن التي تختصر اوطانا ! 
** 
هنا لي احلامي وحريتي وطقوسي في تلمس فرح الثورة بعيدا عن ضغط التجمعات ارى الحزن المتشح بالامل واسمع همس معاق على رصيف الجوع يكفر بكل شيئ له علاقة بالسياسة والاحزاب ويعلن لك فجأة ان ايمانه لا يتزعزع لأن الله يحبنا نحن (السنا نحن المساكين البسطاء والعشاق احباب الله ؟؟) وكل من يقهرنا هو عدو الله. 
تعجبني فلسفة الامل عند البسطاء واتشبث بها مع دعواتي اللهم ارزقنا ايمان العوام !! ذلك يجنبنا ألم الاسئلة وحيرة الواقع. 
** 
امس تعز اشعلت شعلتها واعلنت اليوم عيدا وطنيا مجددة فرحتها وخرج الشارع ليؤكد استمرار انفصاله عن كل من في الحكم !! 
اليوم تأكد لكل من لا يزال في قلبه شك ان الشارع على غضبه وثورته وانه لا يمكن الضحك على البسطاء الطيبن كل الوقت. 
وتأكدنا ان اهل الحكم لا يتغيرون نعم يلبسون اقنعة جديده لكن يظلون هم انفسهم بقهرهم للناس وتعاليهم المقيت وانفصالهم عن الشارع الذي تحدثوا عنه ذات يوم. 
لكن هذا الشوارع الغاضبة ولادة وستنجب قادة جدد وحالمين جدد وثوار جدد وايضا طغاة جدد !! 
** 
لهذا الثورة حالة مستمرة تنشد كمالا لا ياتي ولكن تثور اكثر عندما نفقد الكرامة؛ ولا يزال البحث عن الكرامة مطلبا اوليا وبقوة. 
اليوم 11 فبراير الذكرى الثانى لثورة ضد الخوف عندما خرجت مجاميع الشباب استجابة لقهر لا يطاق في ساحات بعدن الحالمة بالخلاص فتلقفتها تعز بساحتها الاخرى لأنها ادركت عمق الجرح الواحد لهذا كان لابد ان اكون هناك من عدن الى تعز لأرى معكم هذه الشعلة متكئا بصمت جليل وانا ارقب جيل صاعد من شباب لا يعرفنا ولا اريده ان يعرف خيباتنا؛ حرصت ان استمتع بصوت الغضب ضد الخوف. 
** 
11 فبراير الشعب يعلن تاريخ ثورته والحكومة لا تريد؛ وما دام خرجنا الى الشارع وسارع الوزراء الى الاختباء في جحورهم خوفا .. اذا الثورة ناجحة! 
مادام الحكام القدامى والجدد هم من يعيش لحظة الخوف والهروب من الشارع فلابد ان يرحلوا بخوفهم. 
ومادام البسطاء اقوياء على ارصفتهم فهم اصحاب الارض وما عداهم زئلون مثل كل مغتصب مهما كانت قوته. 
** 
لم تعلن الحكومة ان 11 فبراير عيدا وطنيا ولا زالت تسمي الشهداء بالقتلى ولازالت تقول عن الجرحى انهم جرحى الاحداث حيث غابت كلمة ثورة من كل خطابات الرسميين وهذا حسن حتى يتم اصلاح مسار الثورة وينطق بها من يستحقها. 
** 
ان تكون في تعز يوم 11 فبراير فهذا يعني انك من المحظوظين الذين يجددون قلوبهم بقوت الامل رغم كل هذا القهر المحيط بنا !






المصدر: صفحة الكاتب على الفيسبوك


إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

------------------------------- يمكنك أن تشترك في القائمة البريدية -------------------------------

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner