الثلاثاء، مارس 27، 2012

الولايات المتحدة: “أنا ترايفون مارتن”

ردود الأفعال: 
هذا المقال ترجمتي لمقال يحمل نفس العنوان، على موقع الأصوات العالمية، في حين أن المقالة الأصليه باللغة الفرنسية لـFrancois-Xavier Ada-Affana. يمكنك قراءة المقالة على موقع الأصوات العالمية بالعربي أيضاً.



يمكنك التضامن مع الحملة:: Million Hoodies I AM Trayvon Martin




في 26 فيراير / شباط 2012، قام جورج زيمرمان، عضو متطوع لمراقبة وضع الجيران في ستانفورد، الولايات المتحدة الأمريكية، بإطللق الرصاص وقتل الطفل ذو 17 ربيعاً ترايفون مارتن بينما كان هذا الأخير خارجاً من أحد المتاجر حاملاً حلوى اشتراها للتو. لقد إعترف جورج زيمرمان للشرطة أنه أصاب الطفل ترايفون في الصدر. بناءً على تسجيل يحمل الرقم 911 لمحادثة تلفونية، نُشرت ليلة الجمعة الماضية، فإن جورج زيمرمان أخطر الشرطة عن “شخص مشتبه به”، ترايفون مارتن، شاب أسود يبلغ من العمر 17 عاماً، يخرج من أحد المتاجر. صرح عامل تحويلة الهاتف رقم-911 أن جورج زيمرمان كان قد قال أنه غير ماضٍ في تعقب ذلك الشاب.

"أنا ترايفون مارت" أطفال متظاهرون في مسيرة ترايفون مارتن. أخذت اللقطة بواسطة جلبيرت كينج إليزا على موقع فليكر (تحت رخصة المشاع الإبداعي) 


إن سخط ونقمة المواطنيين الأمريكيين ومستخدمي الإنترنت على هذه الوقعة مستمر في التنامي ولايزال عنواناً رئيسياً في صحافة مدينة ستانفورد حيث مسرح جريمة القتل. وحدة الشرطة المسؤولة عن هذه القضية حتى الآن لم تمتلك القدرة على توجيه أي إتهامات رسمية إلى جورج زيمرمان، الأمر الذي أدى إلى إعتبارها جريمة ذات بعد عرقي في نظر الكثيرين. جارث بريانت في مدونته، علق بالأتي: 

لماذا دائماً الرجل الأسود على قائمة الأنواع المهددة بالإنقراض؟ إنها تبدو كأنها قدري، لأصبح للأبد في قالب يمثل وضع الضحية. 

و كتب jrcm.t [بالفرنسية]: 
إن التوليفة المثالية: “مسلح ورجل أسود” - هي العنصرية العرقية في أوضح صورها!!! وقال الدفاع في مرافعته: “من حق المواطنيين إستخدام السلاح الناري من أجل الدفاع عن النفس.” أما الشبكة الإجتماعية فقد تفاعلت بهذه الوصفة: رجل أبيض > رجل أسباني > رجل أسود.

إن العلاقة الضمنية للعامل العرقي في هذه القضية يبدو واضحاً بالفعل. حتى لوكانت وزارة العدل الأمريكية ووكالة التحقيقات الفدرالية تنشئ تحريات تستند إلى “الحقائق والملابسات” في محيط جريمة قتل ترايفون مارتن، مجتمع الإنترنت يستمر في الضغط على حكومة الولايات المتحدة لإقامة العدل. ومن بين أكثر التعليقات إرتباطاً بالموضوع: 



"في ذكرى الوفاء للشاب ترابفون مارتن 1995-2012" بكاميرا جريندولا على موقع فليكر (تحت رخصة المشاع الإبداعي) 


يقول تريكروز، في قسم التعليقات على الهوفنجتون بوست (حيث تلقت آلاف التعليقات على المقال منذ نشره) يكتب: 

يمكنك سماع صراخ الطفل منازعاً حياته في خلفية مكالمات الـ 911. لقد بكيت لأن كل ما استطعت فعله هو التفكير بولدي، في ذلك الوضع، عند معرفة أنه على وشك الموت ولا أحد هناك لمساعدته. أسأل من الله أن يتغمد روحه بالرحمة وعائلته بالصبر.
وأضاف كلوديال

إن القانون في ولاية فلوريدا يبدو كأنه يعطي الغطاء لأي شخص يريد إرتكاب جريمة قتل، شريطة عدم وجود شهود. لوعشتُ في فلوريدا، لشعرت بخوفٍ كبير. قوانين حيازة المسدسات في هذا البلد وضعها رأساً على عقب بشكل كامل.

قام MrScorpio بكتابة موضوع على موقع DemocraticUnderground.com ومن وقتها، أغرق رواد الإنترنت الموقع بردود أفعالهم، بشهاداتهم وذكرياتهم الشخصية التي تدور حول سوء المعاملة من قِبل أشخاص بيض في الولايات المتحدة.



وعلى موقع Change.org وقع أكثر من مليون شخص على عريضة موجهه إلى المدعي العام الأمريكي، وأخرين، لضمان أن تأخذ العدالة مجراها.


وقد امتلئ تويتر بالتعليقات حول هذه القضية. ويمكنك الحصول عل صور لمظاهرات في فلوريدا بتتبع الوسم التالي:Trayvon#.

يقول Black Voices@:

في قاعة المدينة الرئيسية، مئات من السكان والناشطين يطلبون إلقاء القبض [على جورج زيمرمان] في واقعة ترايفون مارتن: #trayvon

يفتح @YsanneBueno المسألة العرقية:
@MUTHAKNOWS إذا كان ترايفون صبي أبيض وزيمرمان رجلاً أسوداً، أتسائل كيف أن الأمر برمته سينتقد بألذع الطرق؟ #TrueStory

يدعو @OmariShakirXo المجتمع الدولي إلى توحيد موقفه في ذكرى ترايفون:

كل من أراد القبض على كوني، رجاءً شارك حزنك فيما يتعلق بقضية ترايفون. إنني حقاً لا أعرف إذا كان ذلك بالكثير…
الكثيرين تظاهروا ضد قانون “احمي أرضك”، النافذ في فلوريدا منذ العام 2005، الذي يوسع مناطق الدفاع الذاتي في المساحات المأهولة ليتضمن كذلك معظم المساحات العامة. قانون كهذا يلغي فكرة أصلها القانون الإنجليزي يوجب على المرئ “التراجع” عند مواجهة أوضاع خطرة خارج بيته. بدون هذا الفرق البسيط والذي لا يكاد يذكر، ليس لدى مواطن أمريكي مسلح الآن أي إلتزام بالإنسحاب فور مواجهته تهديد ما.

تسائلت @Karen Hunter في تغريدة لها:

رجاءً، هل يمكن لأحدكم أن يشرح لي لماذا قانون “إحمي أرضك” هذا ما زال موجوداً؟

وأضافت @Touré:

إن قانون “إحمي أرضك” لا يشترط أنه “أذا شعرت بتهديد ما من قبل شاب أسود، أن تقوم [وأنت مخول بذلك] بالرد بإطلاق رصاص مسدسك عليه.


خلص كارلس م. بلو في صحيفة نيويورك تايمز إلى أنه:


بالرغم من أنه يجب علينا الإنتظار للتحصل على نتائج جميع التحقيقات فيما يتعلق بمقتل الشاب ترايفون، فمن الواضح أنها مأساه حقيقية. ولو لم ينسب إلى الحادثة خطأ من أي نوع تم إرتكابه، فستكون المأساة أعظم.






هذا المقال ترجمتي لمقال يحمل نفس العنوان، على موقع الأصوات العالمية، في حين أن المقالة الأصليه باللغة الفرنسية لـFrancois-Xavier Ada-Affana. يمكنك قراءة المقالة على موقع الأصوات العالمية بالعربي أيضاً.



إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

------------------------------- يمكنك أن تشترك في القائمة البريدية -------------------------------

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner