الأربعاء، مارس 28، 2012

بشرى المقطري .. أكبر من الثورة

ردود الأفعال: 

عرفات مدابش مع بشرى المقطري، المصدر: فيسبوك

ثورة قيم ومبادئ؛ ثورة تؤسس لمستقبل يمني مشرق بعد قرن مغرق بالعفن الحضاري والفراغ الوجداني؛ بعد قرن من اللايمن، من اللإنسان، من إنعزال عن العالم، من شعوذة، من إمامة مقيتة تحتكر الدين و تحتكر حتى "الله"، و توجوب على الجميع عبادة، ليس وفقاً لما أنزله هو جل جلاله، إنما وفقاً لرؤيتها و تصورتها و ربما مصالحها. هل تخلصنا من كل ذلك، من الإمامة والعسكر والإرتهان للخارج؟!

بشرى، المصدر: هنا
لا أبالغ إن قلت أن مثقفو اليمن، هذه الأيام تبدو عليهم الإجابة واضحة وواضحة جداً؛ لا أحد منهم على الإطلاق راضٍ عن عودة لنظام "حكم البلد بالفتوى"، وسيطرة "جبهة" دينية على الوضع السياسي و جبهة دينية أخرى تسيطر على الوضع وتفرض سلطتها على مناطق برمتها شمال اليمن، و جبهة ثالثة ودينية أيضاً على الوضع في الجنوب.

ودون أن نتغاضى عن الروح التي نفختها الثورة في "القبلية".. فبدلاً أن تفرض الثورة مبادئ مدنية تحكم العلاقة بين الدولة والمواطنين كافة على أساس "المواطنة" التي بدورها أصبح يلوكها الجميع. بدلاً من تعزيز دور المؤسسات والقانون العام على حساب القبلية والمناطقية والوجاهة، كما هو حاث في كل بلاد الدنيا؛ وكما هو حادث في تونس ومصر، اللتان تعيشان المدنية منذ 200 عام. كل ما فعلتة الثورة في بلادي أنها أعادة للقبيلة والعقلية القبلية العفنة دورها وقوته وربما لقرن أخر.

بشرى المقطري، قيادية الثورة قبل الثورة؛ في الصفوف الأولى حال الثورة، مستمرة ومستمرة رغم محاولات "قبر" الثورة. إنها الأديبة الرائعة المنسجمة مع قيمها. إنها المرأة اليمنية ثابتة الموقف غير المتلونة. إنها ببساطة "الثورة" الحقيقية، الغير مزيفة. من أعجب من قرأته مؤخراً أشيا عنها، أو تعليق عليها من أمثال هذا:

يقول أكرم بارباع: رغم الاختلاف الذي بيني انا شخصيا مع السيده بشرى المقطري سواء في الهدف او حتى المعتقد السياسي فهي تنتمي لتعز وكانت تمني نفسها بغد مشرق بثوره التغيير في الشمال. [...] ولكن لاني جنوبي لااخجل من الحق ولو كان لمن لايرى لي اي حق انا اقولها اني ارفض ان يكفر اي مسلم مهما اجرم فكلنا امام الله عبيد بشر ولسنا انبياء. الصورة: مها الشرجبي مع بشرى، المصدر: هنا

يقول السيد محمد العماري في تغريدة له:
صنعاء نزل مطر يوم الجمعة... اما بتعز ولا حتى قطرة ‎:(‏


كان هذا رداً على تغريدة للسيده هند الإرياني ، تقول مغردةً بعد علمها بنزول المطر في اليمن:

طيب المطر كمان جاء لأهل قطر..يعني احنا شعب اليمن علينا ندعي ويجي لكل دول الخليج..يالله الواحد يعمل خير ويرميه البحر !


إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

------------------------------- يمكنك أن تشترك في القائمة البريدية -------------------------------

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner