الخميس، فبراير 14، 2013

دفاعاً عن عيد الحب ♥ ♥

ردود الأفعال: 
عليوي الخلافة




ترددت كثيرا قبل أن أكتب هذا المقال ،"دفاعا عن عيد الحب"، ذلك أن الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي لربما يتطلب كتابات في الثورة والأزمة، أولى من الكتابة في الحب والاحتفال بعيد الحب، حدث لي هذا وبالخصوص، حينما أرسل إلي أحد أصدقائي رسالة على حسابي في الفايسبوك يقول فيها ما يلي: "لي كايجمع الفلوس باش يشري كادو فعيد الحب يخليها باش يعاون عائلتو فالبوطة ولا يشري سبرديلة يوجد للجري فالمظاهرات".

لكن ولآن الحب لا يستشير صاحبه حين يراوده، فقد يأتيه في فترة الرخاء والغنى، كما قد يأتيه في فترة الأزمة أو حتى في فترة الحرب، وكم هي قصص الحب المشهورة والرائعة التي كان زمن وقوعها فترة الحرب، فما بالك بفترات الأزمة، إذ ليس هناك زمن محدد للشعور بإحساس الحب. لذلك قلت بأنه ليس هناك مانع مهما يكن من إيقاف كتابة مقال أدافع فيه عن حرية الاحتفال بعيد الحب

فبحلول يوم 14 فبراير من كل سنة يتكرر في مجتمعنا إحدى أشكال الصراع الثقافي بين قوى الحداثة وقوى التقليد، بين من يعارضون الاحتفال بعيد الحب وبين من يعتبرونه يوما مقدسا، تشترك حوله الإنسانية جمعاء، كقيمة تندرج ضمن خانة المشترك الإنساني، فقطب المحافظين يرون في عيد الحب بدعة وفي كل بدعة ظلاله، وأنه من صنعة دار الكفر، وكل ما صنع في دار الكفر فهو كافر، يقولون هذا الكلام وهو يمسكون بأيديهم مكروفونات كتب عليها عبارة، "صنع في ألمانيا" أو يكتبونه على حاسوب من صنع أمريكا أو يسجلونه بكاميرا "صنع فرنسا"...، وفي هذا يتجلى تناقض واضح بين كلامهم وأفعالهم

مهما كانت المبررات التي يقدمونها أو يبررون بها قولهم هذا، فإن الإسلام في اعتقادي لم يكن في يوم من الأيام معارضا لقيمة الحب التي هي أسمى رغبة يمكن أن تخالج الإنسان ويشعر بها، بل هي الرغبة التي تدخل على الإنسان مهما كان انتمائه ودينه وثقافته الشعور بالبهجة والفرح والسرور، وقد شكلت الصوفية كطائفة إسلامية نموذجا راقيا للتعبير عن قيمة الحب في تاريخ الثقافة الإسلامية

فما المانع إذن أن يكون يوم واحد في السنة مخصص للاحتفال بهذه القيمة الإنسانية التي يمكن أن ندعوها قيمة القيم، والتي وهبنا الله إياها، ليس بالضرورة أن يكون الاحتفال بقيمة الحب تعبيرا عن حب بين ذكر وأنثى، وإن كان هذا أسمى أنواع الحب وأكثرها انتشارا، لكن الحب قد يكون لمفكر، لفيلسوف، لنبي، لحديقة جميلة، حب لأم، حب لإله، لا مانع إذن بل من المستحب أن نخلد هذه الذكرى التي تحتفي بقيمة كبيرة تتفرع عنها مختلف أنواع القيم الإنسانية، والتي يمكن أن نقول إنها الشجرة التي تتفرع عنها قيم عديدة كقيمة السعادة والاحترام والعدالة وقول الحقيقة وفعل الخير وكل ذلك يتم لصالح من نحب صراحة

هكذا فإن الاعتراض عن تخليد ذكرى عيد الحب، كما أنه لا يصدق بأي بمبرر إيديولوجي يدعوا إليه من يسمون أنصار الشريعة ومن معهم، لا يمكن أن يصدق أيضا بمبرر الأزمة أو حتى بمبرر الحرب، فلعل أخطر أشكال الفقر التي يمكن أتهدد المجتمعات في بقائها ورقيها هو الفقر العاطفي، ولعله اللعنة التي ظلت تطاردنا منذ زمن بعيد ولازالت.





المصدر: هسبريس

إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

------------------------------- يمكنك أن تشترك في القائمة البريدية -------------------------------

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner