الثلاثاء، أكتوبر 09، 2012

جيفارا القمش ؟!

ردود الأفعال: 
فكري قاسم












والله ما عادنا داري : هي ثورة وإلا مقلب من مقالب الكاميرا الخفية ؟!
علي عبدالله صالح طلع " زعيم "، وعلي محسن طلع " حامي الثورة،" وحميد الأحمر طلع " قائد الثورة " وزاد " نبع لنا" الحاج غالب القمش باعتباره ثائراً ؟!


طيب الثورة قامت ضد من ؟ والله مالي علم، على ما يبدو أنها قامت ضد السيدة أم كلثوم.. من قال لأبوها تغني " ثورة الشك "!

لو غالب القمش ثائر ، يعني "جيفارا" أيش؟ سواق طقم !

بمقاييسنا الثورية حق هذه الأيام ، تشي جيفارا أمام "جيفارا القمش " لا يبدو أكثر من كونه عجاناً في فرن الكدم . وفي اعتقادي لو استيقظ تشي جيفار من قبره الآن لمشاهدة ثوارنا الجدد ، حرام ما يرقد إلا في قسم العلفي باعتباره عدوا للثورة من قبل ومن بعد .

غالب القمش الذي قضى ثلثي حياته لا يعرف الثورة ، بل يعرف جيدا كيف يسجن الناس ويعذبهم حفاظا على نظام " صالح" صار اليوم ثوريا جدا ويلعلع بتصريحاته بأنه يعرف أعداء الثورة قبل وبعد الثورة !(حلوة هذه قبل وبعد الأكل).

إنه بتصريحاته تلك يشبه – تماما - القطة التي تموء لتخبر القطط الأخرى بأنها تعرف أبناءها قبل وبعد الولادة !
لا يبدو الأمر مزحة ، فالمعرفة التي يمتلكها الحج غالب القمش ، ولا حتى آنيشتاين توصل إليها.

انشتاين كان يعرف "النسبية"، والحاج غالب يعرف ما قبل النسبية وما بعدها ، اجمعوا دومان. وأنا بصراحة صرت خايف تطلع جدتي من أعداء الثورة . صحيح أنها – الله يرحمها - ماتت قبل سنوات ، لكن ما أدراكم ما عند غالب ، فقد تطلع مثلا من أعداء ما قبل الأكل ! عفوا ، ما قبل الثورة.

وخايف يطلع ابن جاري الصغير من أعداء ما بعد الثورة ، لأنه رفض الذهاب إلى مدرسة الثورة وفضل مدرسة عثمان بن عفان ! ولهذا أطالب الحج غالب القمش أن يتكرم على الوطن وينزِّل إلى الأسواق - في أسرع وقت ممكن - ملزمة يشرح فيها صفات أعداء الثورة ، وملامحهم وأفعالهم ونوع الرداء الذي يلبسونه أيضاً .

يعني عشان المواطنين والثوار ينتبهوا جيدا ، وكلما لمحنا في الشارع شخصاً تنطبق عليه مواصفات عدو الثورة حق القمش نعمل به " إزقم " ونسلمه للحج غالب يتفاهم معه ويربيه تمام ، وما يرجعه إلى أهله إلا وقد هو ثوري ، وإلا حتى إن شاء الله وقد هو بوري مُعمَّر وجاهز للشيخ .

ومادام أن الحج جيفارا القمش يعرف أكثر مما التاريخ يعرف، أجدها فرصة وأتساءل الآن : هل يمكن له أن يتعرف على المساجين الذين عذبهم قبل الثورة ، وبعدها ؟ والمؤكد أن الحج غالب "الله يرزقه" كان يعرفهم قبل أن يدخلوا إلى سجنه ، لكن بعد الخروج يصعب عليه التعرف عليهم ، لأنهم يدخلوا أوادم ويخرجوا مضروبين وحالة أبتهم حالة، ما يجعل من الصعوبة بمكان أن يتعرف عليهم من بعد.

وأغلب الظن أن كثيرا من المساجين السياسيين خرجوا وهم لا يعرفون أنفسهم ، لكن قدرة "القمش "على المعرفة لا يضاهيها شيء غير قدرة الله على منحنا نعمة النسيان .

أووه ، أين أنت يا جيفارا ؟ انهض ياخي وتعال شوف الدنيا عندنا كيف هي منورة ودوارة قبل وبعد وأثناء الأكل.
ولو سألتنا مثلا أيش اللي حاصل ؟
ببساطة، سنؤشر لك إلى مكان خفي ونقولك : عفوا معك الكاميرا الخفية.. هيييييييييييييييه



إرسال تعليق
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

------------------------------- يمكنك أن تشترك في القائمة البريدية -------------------------------

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner